الياس الرحباني في ذمة الله.. رحيل أحد أعمدة الفن اللبناني

توفي بعد صراع مع فيروس كورونا
0 197

توفي اليوم الإثنين، أحد أعمدة وصنّاع الفن اللبناني، الموسيقار الياس الرحباني عن ناهز 83 عاماً، تاركاً خلفه إرثاً فنياً كبيراً يشهد له بمسيرته الحافلة.

ووفقاً لموقع أخبار “الفن“، فإن الراحل توفي بسبب تداعيات الإصابة ب​فيروس كورونا​ المستجد، بعد أسبوع من إصابته.

تاريخ حافل

الياس الرحباني هو موسيقي من الطراز الرفيع، فهو ملحن وموزع ومؤلف أغاني، وشاعر ومايسترو وناقد.

وفي سجله أكثر من 2500 أغنية ومعزوفة، 2000 منها عربية. وألف موسيقى تصويرية لـ25 فيلما منها أفلام مصرية، وأيضا لمسلسلات، ومعزوفات كلاسيكية على البيانو، من أشهرها موسيقى فيلم “دمي ودموعي وابتسامتي” وفيلم “حبيبتي” وفيلم “أجمل ايام حياتي” ومسلسل “عازف الليل”.

بصمة واضحة

كما قام الفنان الكبير الراحل الياس الرحباني بتلحين وكتابة مجموعة واسعة من الأغاني لعدد كبير من الفنانين المخضرمين اللبنانيين، أبرزهم فيروز، صباح، وديع الصافي، نصري شمس الدين، ملحم بركات، ماجدة الرومي وجوليا بطرس وغيرهم.

وشكّلت الأغاني التي لحنها وكتبها للسيدة فيروز بصمة في الذاكرة اللبنانية منها: “يا لور حبك، الأوضة المنسية، معك، يا طير الوروار، بيني وبينك، جينا الدار، قتلوني عيونا السود، يا اخوان، منقول خلصنا، ياي ياي يا ناسيني، كان الزمان، كان عنا طاحون”.

ومن أجمل أغاني الراحل الياس الرحباني “​حنا السكران​”، التي غنتها فيروز وبعدها ملحم بركات وفرقة “​فور كاتس​”، وأغنيتا “طير الوروار” و”كان عنا طاحون” لفيروز، أغنية الديو “يا بو مرعي” لوديع الصافي و​جورجيت صايغ​، و”10 11 12″ لملحم بركات.

وكان أول ألحانه التي لحنها “موزاييك الشرق” في عام 1972، و”يللي مش عارف إسمك” لسمير حنا و”أوضة منسية” ل​فيروز​ و”شفتو بالقناطر” لصباح و”قتلوني عيونا السود” و”يا قمر الدار” ل​وديع الصافي​، و”لا تهزي كبوش التوتي” ل​ملحم بركات​ و”عم بحلمك يا حلم يا لبنان” ل​ماجدة الرومي​.

حياة الياس الرحباني

والموسيقار الراحل من مواليد عام 1938، منطقة إنطلياس في جبل لبنان شمال بيروت، وهو الشقيق الأصغر للأخوين الراحلين عاصي ومنصور الرحباني.

وهو متزوج من السيدة نينا خليل وله منها ولدان غسان وجاد المعروفان في الوسط الفني وصناعة الموسيقى في لبنان والعالم العربي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.