بن فرحان : تطبيع السعودية مربوط بعملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية

فيصل بن فرحان
0 105

أكد الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي أن عملية السلام بين الفلسطينيين و الحكومة الإسرائيلية هي التي ستحدد المسار التطبيعي للسعودية .

حيث قال في تصريح تلفزيوني له يتناول فيه موضوع التطبيع :  “لا أعرف ما إذا كان الأمر وشيكا، هذا الموضوع يعتمد بحد كبير على التقدم في عملية السلام”، وفقاً لروسيا اليوم .

و يرى بن فرحان في عملية توقيع اتفاقية مع الاحتلال الإسرائيلي فائدة كبيرة ” من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية وكذلك من المنظور الأمني”.

و أوشح الأمير أنه ” لا يمكن أن ينجح التطبيع في المنطقة إلا إذا تمت معالجة القضية الفلسطينية وإذا تمكنا من إقامة دولة فلسطينية ضمن حدود العام 1967، وهذا يمنح الفلسطينيين الكرامة ويمنحهم حقوقهم”.

كما أشار إلى أن قضية التطبيع مطروحة منذ سنوات عديدة ، ذاكراً المبادرة الأولى التي قدمتها المملكة عام 1982 التي تعرض اتفاق السلام مقابل تسوية القضية الفلسطينية بشكل عادل .

و حول ما قاله رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن فتح طريق من إسرائيل إلى مكة ، علق بن فرحان قائلاً ” نرحب بالمواطنين الإسرائيليين من كل الأديان لكن دعونا نمضي قدما في عملية السلام قبل كل شيء”.

هذا و كان قد صرح نتنياهو منذ فترة بأنه سيفتتح رحلات جوية من تل أبيب إلى مكة في حال فوزه بالانتخابات في بلاده .

و في مطلع العام الجاري ، صرَّح وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو ، في تسجيل مصور له، أن “كثيرين بالسعودية يرغبون بتطبيع العلاقات مع إسرائيل“.

وتأمل بومبيو أن تنضم الرياض إلى اتفاقيات أبراهام التي جرى توقيعها خلال إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بحسب RT.

وتوجَّه بومبيو في التسجيل المصور إلى “حركة مكافحة معاداة السامية“، قائلاً: “خلال رئاسة ترامب، وافقت أربع دول عربية هي الإمارات والبحرين والمغرب والسودان على إقامة علاقات مع إسرائيل”.

مضيفاً أنه: “ثبت بأن توقع المستقبل صعب بالنسبة إلي”، وأردف بومبيو في توقع جديد له أن: “الكثير من الدول الأخرى ستسعى لإقامة علاقات مع إسرائيل”.

وختم بومبيو تسجيله: “آمل بأن تجد المملكة العربية السعودية طريقها للانضمام إلى اتفاقات أبراهام. أعلم أن كثيرين داخل هذا البلد يريدون أن يتحقق ذلك”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.