تقنين الكهرباء في سوريا.. وزارة النفط تفضح الكهرباء

تقنين الكهرباء في سوريا.. وزارة النفط تفضح الكهرباء
0 48

زادت ساعات تقنين الكهرباء في عموم المحافظات السورية في الأيام الماضية بحجة الحمولات الزائدة على الشبكة والتي لا يمكن لمحطات التوليد تغطيتها.

وهذا ما نفاه مصدر موثوق في وزارة النفط السورية، وأكد على أن تصريحات وزارة الكهرباء غير صحيحة.

وبيَّن المصدر أن وزارة النفط تقوم بتسليم وزارة الكهرباء يومياً 10 ملايين م3 من الغاز و7000 طن من الفيول.

وأكد المصدر أن وزارة النفط تستطيع زيادة الكميات المُسلمة لوزارة الكهرباء من مادة الفيول، بحسب الحدث.

وعزى المصدر أن يكون سبب تقنين الكهرباء الأوضاع الفنية السيئة للمحطات، وسوء الأداء أثناء عمليات صيانتها.

وأوضح المصدر أن الفيول متوفر، ويمكن تشغيل المحطات بالطاقة القصوى ولكن سوء الحالة الفنية للمحطات هو ما يسبب تقنين الكهرباء الجائر.

تقنين الكهرباء بذرائع كاذبة

اعتبر غسان الزامل وزير الكهرباء السوري أن النمو الاقتصادي والسكاني أدى إلى زيادة الطلب على مختلف حوامل الطاقة ومنها الطاقة الكهربائية.

 وتابع غسان الزامل أن أي نقص بكميات المازوت والغاز المنزلي والفيول ينعكس سلباً من خلال زيادة الطلب على الطاقة الكهربائية.

أسباب دحض بعضها مصدر من وزارة النفط، وتبقى العقوبات الأمريكية التي من قبيل المصادفة تم التغلب عليها وقت استيراد السيارات والموبايلات الأمريكية.

كل مُقصر يُحملها على ظهر “قيصر”!!

أوضح وزير الكهرباء السوري أن هناك مصاعب كبيرة حالياً لدى الوزارة في تأمين الفيول والغاز اللازم لتشغيل محطات توليد الكهرباء.

وعزى السبب إلى الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري والحصار الاقتصادي.

أصبحت العقوبات الأمريكية هي شمَّاعة الذنوب والخطايا، فكل تقصير له سبب وجيه، “قيصر”!! بالطبع فمن غيره السبب.

يُحكى أنه كان في الزمان الغابر سبب وجيه آخر لأزمة تقنين الكهرباء في سوريا، والتي لم تطال عقود التوريد إلى لبنان.

هجمات إرهابية على خطوط الغاز، هجمات إرهابية على محطات التوليد، هجمات إرهابية لا تطال الوزراء الفاسدين!!.

وعود بحلول قريبة لأزمة الكهرباء

صرَح وزير الكهرباء أن الوزارة استمرت خلال الأشهر الماضية بإعادة تأهيل ما دمره الإرهاب من محطات توليد.

كما تعمل على إنشاء محطات جديدة، مشيراً إلى المراحل النهائية للتوقيع على عقد لإعادة تأهيل عنفتين في محطة حلب الحرارية.

وأوضح أنه تم تأهيل 179 مركز تحويل كهربائي في المناطق المحررة بحلب وسيتم إنجاز تأهيل 300 مركز آخر حتى نهاية العام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.