عقيلة صالح في زيارة إلى المغرب لبحث التطورات الليبية

عقيلة صالح في زيارة إلى المغرب لبحث التطورات الليبية
0 53

وصل عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، اليوم الجمعة، إلى المملكة المغربية لبحث تطورات الحل السياسي للأزمة الليبية ومنح الثقة للتشكيلة الحكومية الجديدة.

وكشفت وزارة الخارجية المغربية في بيان لها على فيسبوك، أن ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، كان في استقبال رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح في الرباط، بحسب الساعة 24.

ومن المتوقع أن يخرج كل من ناصر بوريطة وعقيلة صالح في مؤتمر صحفي عقب انتهاء المباحثات بينهما.

وتوقع المراقبون للشأن السياسي أن تشمل المباحثات تفعيل بنود خطة السلام وترتيبات جلسة منح الثقة للحكومة، بناء على المقترح الذي تقدم به رئيس الحكومة عبد الحميد دبيبة، أمس الخميس، إلى رئاسة مجلس النواب.

يتأمل الليبيون خيراً في مساعي الرباط من أجل إنجاح التسوية السياسية الليبية، بالتزامن جهود مكثفة للدبلوماسية المغربية تبذلها دعماًلجميع الأطراف الليبية.

والجدير بالذكر أن المغرب احتضن سابقاً عدد من جلسات الحوار الليبي في عدد من مدنه (طنجة وبوزنيقة)، الجلسات التي توصلت إلى الاتفاق على معايير التعيين في المناصب السيادية، وتوحيد البرلمان الليبي.

وعليه ينتظر الليبيون أن يسفر لقاء اليوم، بين عقيلة صالح والدبلوماسية المغربية عن ترتيبات منح الثقة لحكومة دبيبة من البرلمان الليبي.

كشفت مصادر إعلامية، أمس الخميس، عن تقديم رئيس الحكومة الجديدة، عبدالحميد الدبيبة، التشكيلة الحكومية الليبية الجديدة بدون أسماء إلى عقيلة صالح رئيس مجلس النواب.

وأفادت المصادر إلى أن التشكيلة الحكومية الليبية الجديدة التي قدمها دبيبة إلى صالح جاء فيها شكل الحكومة وهيكلتها فقط.

وكانت قد نقلت مصادر مطلعة أن رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، تسلَّم التشكيلة الحكومية الليبية الجديدة، من رئيس الحكومة، عبد الحميد دبيبة، وذلك للتمهيد لنيل الثقة من مجلس النواب.

وفي سياق آخر، حذر عضو مجلس النواب في ليبيا سعيد إمغيب، رئيس الحكومة الجديدة عبد الحميد الدبيبة من الوقوع في فخ المحاصصة والترضية خلال عملية تشكيل حكومته.

وقال إمغيب، إن انعقاد مجلس النواب في جلسة مكتملة النصاب لمنح الثقة للحكومة، يحتاج، أولاً، إلى الاتفاق على اختيار مدينة لعقد هذه الجلسة، واعتبر أن مدينة سرت هي الأنسب.

وأشار إمغيب إلى أن هناك تحدياتٍ كبيرةً تُواجه الدبيبة في تشكيل حكومة ليبيا الجديدة، أبرزها المُحاصصة والترضية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.