“إسرائيل” تعلن نتيجة التحقيق بحادثة تسلل فتاة إلى سوريا

"إسرائيل" تعلن نتيجة التحقيق بحادثة تسلل فتاة إلى سوريا
0 23

بعد تعدد الروايات واختلافها، حول قصة الفتاة “الإسرائيلية” التي تمت إعادتها خلال صفقة التبادل الأخيرة، كشفت صحيفة “ذا تايمز أوف إسرائيل” عن نتيجة التحقيق مع الفتاة التي عادت إلى فلسطين المحتلة.

وبحسب ما أفادت الصحيفة العبرية بأن ” نتيجة التحقيق الذي أجرته القيادة الشمالية للجيش الإسرائيلي، أكد أن المرأة وصلت إلى قرية مجدل شمس في هضبة الجولان بالقرب من الحدود السورية في 1 فبراير وكانت الشابة الإسرائيلية البالغة من العمر 25 عاما تسللت باتجاه سوريا عبر الحدود في سفوح جبل الشيخ”، وهي منطقة تقل فيها الإجراءات الأمنية نسبياً، والسياج الحديدي يمكن تجاوزه، وفق الصحيفة ذاتها.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من الواضح أن الشابة الإسرائيلية كانت تعرف المنطقة التي تخطط للعبور فيها إلى سوريا.

وتابع التحقيق العسكري أن “الجندي الذي يعمل على الكاميرات الأمنية في المنطقة، بحث عن علامات تسلل عبر الحدود، لكن الأنظمة كانت تركز على عمليات تسلل الأشخاص إلى إسرائيل بدلاً من الخروج منها، لذلك لم يتم الكشف عن هروب المرأة الإسرائيلية”.

وتم استجواب المرأة من قبل “جهاز الأمن العام –الشاباك”، وقالت للمحققين إنها ذهبت إلى سوريا “بحثا عن المغامرة”، ولم تعتذر أو تعرب عن أسفها على الرحلة.

وبالرغم من أن محاولة العبور إلى دولة معادية لـ “إسرائيل” تعتبر جريمة تخضع المقاضاة، إلّا أن “الحكومة الإسرائيلية” لم تقبض على الفتاة، حيث قرر “المحققون الإسرائيليون” أنها لم تتعاون مع أي جهات معادية في سوريا.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية كشفت بعض التفاصيل عن تلك الشابة، حيث ذكرت صحيفة “إسرائيل هيوم” أنها تنتمي إلى عائلة يهودية أرثوذكسية متدينة تعيش في مستوطنة “كريات سيفر” بالضفة الغربية.

وقبل أيام، نشرت صحيفة “التايمز” البريطانية مقالاً أفاد “بوجود تقارير تلمح إلى ارتباط وصول هذه الفتاة بوجود عمليات حفر في مقابر بحثاً عن رفات العميل الإسرائيلي إيلي كوهين الذي اخترق المؤسسة السياسية في دمشق، ونظراً للشدة في الرقابة والحراسات الأمنية القوية فربما كانت تعرف مقدماً بمكامن الضعف، وقال مصدر إنها ربما وصلت إلى سوريا عبر دولة ثالثة، من تركيا أو الأردن”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.