الدفاع التركية تؤكد استمرارها في تدريب قوات “الوفاق”

إرشيفية لأفراد يتبعون لقوات الوفاق
0 54

كشفت وزارة الدفاع التركية في بيان لها، اليوم الثلاثاء، عن أنها ستستمر في تقديم التدريبات العسكرية لقوات حكومة الوفاق.

كما أعلنت الدفاع التركية عن انتهائها من تدريب أفراد يتبعون للوفاق، على مدافع “الهاون”، بحسب ما أورد “بوابة إفريقيا الإخبارية”.

موضحة أن ذلك يأتي في إطار اتفاقية التعاون العسكري بين البلدين.

وفي سياق متصل، أكد رئيس اللجنة العسكرية “5+5“، الممثلة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، أحمد علي أبو شحمة، أن اللجنة لا تستطيع تنفيذ خطتها لإخراج القوات الأجنبية من أراضي البلاد.

وأرجع أبو شحمة سبب ذلك نظراً لعدم امتلاك اللجنة العسكرية للولاية القانونية لتنفيذ هذه الأعمال، فضلاً عن عدم تبعيتها لأي قوة أمنية على أرض سرت، حسبما أفادت (بوابة الوسط) الليبية.

وأضاف أبو شحمة في بيان للجنة السبت، أن اللجنة العسكرية تقدر حرص مجلس النواب على إعطاء الثقة لحكومة الوحدة الوطنية.

وتابع أبو شحمة أن اللجنة بصفتها لجنة عسكرية تسعى لوقف إطلاق النار وحقن دماء الليبيين، وإخراج العناصر الأجنبية من أراضي البلاد.

على ذات الصعيد وفي الوقت الذي تفاءل فيه الشعب الليبي بتشكيل حكومة وحدة وطنية تعبر عن تطلعاته وتخلصه من أزماته ومن حالة الحرب التي يعيشها، تواصل تركيا تجهيز المرتزقة لإرسالهم إلى ليبيا.

حيث ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن النظام التركي يحضر دفعة جديدة من المرتزقة السوريين لضخهم في الأراضي الليبية.

وبحسب المرصد، فقد تم تجهيز دفعة من المقاتلين تضم العشرات وسيتم نقلهم من المناطق السورية شمالاً التي تحتلها القوات التركية والفصائل المسلحة الموالية لها، إلى تركيا ومن ثم إلى ليبيا.

 وبدوره جدد أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، مطالبه المتمثلة في إخراج المرتزقة الأجانب من ليبيا، فضلاً عن الحفاظ على التهدئة ووقف إطلاق النار.

وصرح غوتيريش داعياً بأهمية احترم وقف إطلاق النار في الأراضي الليبية، مؤكداً دعم الأمم المتحدة لليبيا حتى تخرج من أزمتها، وتصل للانتخابات، بحسب ما جاء في صحيفة “المرصد”.

وذكر غوتيريش أن الشعب الليبي يستحق فرصة لبناء حياته ومستقبله، كما حث القادة وجميع الدول الأعضاء، بوضع مصالح النساء والأطفال الليبيين أولاً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.