بومبيو يتحدث عن رغبة الكثيرون بالسعودية في التطبيع مع إسرائيل

بومبيو يتحدث عن رغبة الكثيرون بالسعودية في التطبيع مع إسرائيل
0 118

صرَّح وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو اليوم، في تسجيل مصور له، أن “كثيرين بالسعودية يرغبون بتطبيع العلاقات مع إسرائيل“.

وتأمل بومبيو أن تنضم الرياض إلى اتفاقيات أبراهام التي جرى توقيعها خلال إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بحسب RT.

وتوجَّه بومبيو في التسجيل المصور إلى “حركة مكافحة معاداة السامية“، قائلاً: “خلال رئاسة ترامب، وافقت أربع دول عربية هي الإمارات والبحرين والمغرب والسودان على إقامة علاقات مع إسرائيل”.

مضيفاً أنه: “ثبت بأن توقع المستقبل صعب بالنسبة إلي”، وأردف بومبيو في توقع جديد له أن: “الكثير من الدول الأخرى ستسعى لإقامة علاقات مع إسرائيل”.

وختم بومبيو تسجيله: “آمل بأن تجد المملكة العربية السعودية طريقها للانضمام إلى اتفاقات أبراهام. أعلم أن كثيرين داخل هذا البلد يريدون أن يتحقق ذلك”.

وفي ديسمبر الفائت، صرح مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، بأن السعودية ستتوصل إلى اتفاق بشأن تطبيع العلاقات مع إسرائيل بالرغم من العقبات والعوائق، ،ولكن من الواضح أنه من المستحيل التنبؤ بالضبط متى سيحدث ذلك.

جاء ذلك خلال مقابلة للوزير الأمريكي مع صحيفة “وول ستريت جورنال” التى أكد فيها عن قناعته الكاملة بأن السعودية ستطبع مع إسرائيل، حيث قال: “إنني مقتنع تماما بذلك”.

وأكمل بومبيو، في المقابلة : لديهم فهم مشترك، لما يعزز السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، وهذا ما دفع الإمارات والبحرين والسودان، إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل”.

كما وأشار الوزير خلال اللقاء الى ان ” العديد من دول المنطقة ستنضم في المستقبل إلى ما يسمى بالاتفاقيات الإبراهيمية الخاصة بتطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل.

وفي وقت سابق، حث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو حكومة المملكة العربية السعودية من أجل تطبيع العلاقات مع إسرائيل وفي أسرع وقت ممكن .

وذلك خلال اجتماعه مع وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، وقال بومبيو : ” إن واشنطن تدعم برنامجا قويا لمبيعات الأسلحة للمملكة العربية السعودية ” .

وأضاف بومبيو : ” نأمل أن تنظر السعودية في مسألة تطبيع علاقاتها مع إسرائيل أيضا، ونود أن نشكرهم على المساعدة التي قدموها لنجاح اتفاقات أبراهام حتى الآن” .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.