روسيا تجدد دعمها لإجراء حوار يشمل جميع الأطراف الليبية

نائب وزير خارجية روسيا ميخائيل بوغدانوف \ ليبيا الأحرار
0 53

جددت روسيا دعمها لإقامة حوار ليبي شامل بمشاركة جميع الأطراف الليبية السياسية الفاعلة في البلاد.

جاء ذلك في مكالمة هاتفية بين الممثل الخاص لرئيس الاتحاد الروسي للشرق الأوسط والدول الأفريقية، نائب وزير خارجية روسيا “ميخائيل بوغدانوف” مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا “يان كوبيش”، حسبما أفاد (ليبيا الأحرار).

وناقش الطرفان سبل تنفيذ حكومة الوحدة الوطنية لخارطة الطريق لتسوية الأزمة، التي اعتمدها ملتقى الحوار السياسي في نوفمبر 2020، وشددا على أهمية تعزيز الجهود الدولية مع التركيز على دور الأمم المتحدة لحل الأزمة على أساس مبادئ احترام وحدة ليبيا.

وأكد وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف بوقت سابق، إن الأزمة في ليبيا يجب أن تشارك في حلها جميع الأطراف الليبية والقوى القيادية ضمن إطار عملية شاملة تتيح مشاركة جميع الأطراف.

جاء ذلك في اتصال بين وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف والمبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا يان كوبيتش.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن الوزير لافروف، أبدى استعداد روسيا للتفاعل بشكل وثيق مع وساطة الأمم المتحدة المصمّمة للعب دور تنسيقي مهم، على حد قوله.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قد أبدى في محادثات هاتفية مع رئيس المجلس الرئاسي المنتخب محمد المنفي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، استعداد موسكو للعمل البناء مع الإدارة الانتقالية الجديدة، بهدف تجاوز الأزمة بشكل أسرع.

وأعلنت روسيا مؤخرًا عن دعمها للسلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا الذي تولى محمد يونس المنفي رئاسة المجلس الرئاسي، وعبد الحميد الدبيبة ترأس الحكومة.

وهنأ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، كل من الدبيبة والمنفي، خلال اتصالين هاتفيين معهما، بتوليهما مهمة قيادة السلطة التنفيذية الليبية خلال هذه المرحلة، متمنياً لهما النجاح في هذه المهمة، بحسب بيان وزارة الخارجية الروسية.

وأكّد لافروف، وفقاً للبيان، أن روسيا كانت من أوائل الدول التي رحبت بنتائج ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي عُقد في جنيف.

وأضاف وزير الخارجية الروسي، أن الحكومة الليبية الجديدة تنتظرها مهمات غير سهلة، مشدداً على “استعداد روسيا للعمل البناء مع الإدارة الانتقالية في ليبيا، بهدف التجاوز الأسرع للأزمة التي تعصف بالبلاد منذ زمن طويل”.

كما أشار لافروف، إلى حرص موسكو على مواصلة العمل وتعزيز التعاون مع الحكومة الجديدة، بما يخدم مصالح الطرفين. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.