“ماريا زاخاروفا” تنتقد زيارة بومبيو للجولان

0 11

وجهت “ماريا زاخاروفا” اليوم انتقاداً واضحاً لزيارة “مايك بومبيو“للضفة والجولان معبرة أن ذلك التصرف يمثل إنتهاكاً لميثاق الأمم المتحدة.

وقد انتقدت “ماريا زاخاروفا” المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية، اليوم خلال مؤتمر صحفي زيارة بومبيو إلى مستوطنة تابعة للإحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة والجولان السوري المحتل.

وصرحت ماريا زاخاروفا : “نرى في ذلك دليلا آخر على تجاهل الولايات المتحدة الواضح للمبادئ القانونية المعترف بها دوليا لتسوية النزاع في الشرق الأوسط”.

وقد أكدت أن محاولات الدولة الأمريكية في منح شرعية للمستوطنات الإسرائيلية الغير شرعية لا يتوافق وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي.

وأضافت :”ننطلق من أن هذه الأنشطة تعرقل جهود إعادة إطلاق العملية التفاوضية الرامية إلى إحلال سلام عادل ومستدام وشامل في منطقة الشرق الأوسط”. وذلك حسب ما ورد في قناة العالم.

وفي السياق منفصل، قال مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي، مؤكداً أن علاقة الولايات المتحدة مع المملكة العربية السعودية “قوية”، وذلك بعد لقائه الأمير محمد بن سلمان .

وغرد بومبيو إثر لقائه محمد بن سلمان “يسعدني لقاء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. إن شراكتنا الأمنية والاقتصادية قوية”، بحسب “العربية”.

وأضاف بومبيو ” سنواصل تسخير علاقتنا المشتركة من أجل دفع الجهود لمواجهة النفوذ الإيراني الخبيث في الخليج، والأهداف الاقتصادية في إطار خطة رؤية 2030″، يذكر أن اللقاء ناقش الشراكات بين البلدين فيما يخص الأمن والاقتصاد، كما تطرق النقاش للحوار الاستراتيجي الأميركي السعودي الذي تم عقده في واشنطن الشهر الماضي.

هذا وقد التقى نائب رئيس مجلس الوزراء محمد بن سلمان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وبحثا مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، وما يجدكر ذكره أن بومبيو وصل إلى المملكة مساء الأمس الأحد في جولة خارجية لعدة دول، ليؤكد من خلالها أن السياسة الأميركية تجاه إيران لن تتغيير.

وعلى صعيد آخر، تسير السعودية خطى حليفتيها الإمارات والبحرين في التطبيع الكامل مع اسرائيل حيث أعلنت المملكة على الموافقة على التطبيع مع الاحتلال لكن بشروط .

وفي تصريح نشره موقع روسيا اليوم لوزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان قال فيه أن “إن بلاده تؤيد التطبيع الكامل مع إسرائيل بشروط “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.