الحكومة الإسرائيلية تعلن موعد استئناف مفاوضات ترسيم الحدود مع لبنان

الحكومة الإسرائيلية تحدد يوم غدا الثلاثاء موعد لاستئناف مفاوضات ترسيم الحدود مع لبنان
0 122

كشفت الحكومة الإسرائيلية مساء اليوم الإثنين، عن موعد استئناف المفاوضات مع لبنان بشأن ترسيم الحدود البحرية بين الطرفين.

ونشر المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي للإعلام العربي، أوفير جندلمان، عبر “تويتر”، قائلاً: إن “البعثة الإسرائيلية للمحادثات حول ترسيم الحدود البحرية مع لبنان ستستأنف غداً المفاوضات مع البعثة اللبنانية في قاعدة اليونيفيل في الناقورة”.

وأشار جندلمان، إلى أن الاجتماع سيجري بحضور الوسيط الأمريكي جون دروشر.

وقال جندلمان أيضاً: “تسعى البعثة الإسرائيلية إلى بحث الإمكانية للتوصل إلى اتفاق حول ترسيم الحدود البحرية بين البلدين وإيجاد حل سيسمح بتطوير الموارد الطبيعية في المنطقة من أجل توفير الرفاهية لسكانها”.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الجمعة الماضي 30 أبريل، إن فريق الوساطة لمفاوضات الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، سيسافر إلى بيروت في 3 مايو المقبل، للمشاركة في المحادثات بين تل أبيب وبيروت حول الحدود البحرية المتنازع عليها.

وكان لبنان قد وافق يوم الخميس 29 أبريل، على لعب واشنطن دور الوسيط في مفاوضات ترسيم الحدود مع إسرائيل.

وفي خطوة وصفتها واشنطن بأنها “تاريخية”، انطلقت المفاوضات بوساطة الأمم المتحدة، في 14 أوكتوبر 2020، بين إسرائيل ولبنان، في مدينة الناقورة الحدودية، من أجل حل النزاع الذي أعاق التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة.

وعُقدت خلال شهري أوكتوبر ونوفمبر 2020، أربع جولات من المفاوضات بين البلدين، لتتوقف المحادثات بعدها، في أواخر نوفمبر الماضي.

 وكان وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس قال في تغريدة له على تويتر ” لبنان غير موقفه بشأن حدوده البحرية مع إسرائيل 7 مرات”.

مضيفاً “موقف الحكومة الإسرائيلية الحالي لا يتعارض مع مواقفه السابقة فحسب، بل يتعارض أيضا مع موقف لبنان على الحدود البحرية مع سوريا التي تأخذ في الاعتبار الجزر اللبنانية القريبة من الحدود”.

وأضاف وزير الطاقة الإسرائيلي “من يريد الازدهار في منطقتنا ويسعى إلى تنمية الموارد الطبيعيةبأمان عليه أن يلتزم مبدأ الاستقرار وتسوية الخلاف على أساس ما أودعته إسرائيل ولبنان لدى الأمم المتحدة”.

كما أكد أن “أي انحراف عن ذلك سيؤدي إلى طريق مسدود وخيانة لتطلعات شعوب المنطقة“.

وفي المقابل نفت الجمهورية اللبنانية، تغيير مواقفها بشأن ترسيم الحدود البحرية الجنوبية مع إسرائيل 7 مرات، مؤكدة أن موقفها “ثابت”.

وقال مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية اللبنانية إن “ما قاله وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفان شتاينتس، بشأن عملية ترسيم الحدود “لا أساس له من الصحة”.

وأضاف أن “موقف لبنان ثابت في ما خص المفاوضات غير المباشرة في موضوع الترسيم البحري وفقا للتوجيهات التي أعطاها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى الوفد اللبناني المفاوض، خاصة ممارسة لبنان حقه السيادي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.