تأجيل جلسة مجلس النواب الليبي في صبراتة من أجل اكتمال النصاب

تأجيل جلسة مجلس النواب الليبي في صبراتة من أجل اكتمال النصاب
0 52

كشفت مصادر مطلعة عن تأجيل جلسة مجلس النواب الليبي في صبراتة المقررة غدا لأعضاء مجلس النواب الرافضين لرئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح.

ويأتي تأجيل جلسة البرلمان الليبي ضمن مساعي الوصول للنصاب المطلوب من أجل منح الثقة للحكومة الليبية الجديدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

وأكدت المصادر وصول النائب الثاني لرئيس مجلس النواب إلى صبراتة للمشاركة في الجلسة، بينبالتزامن مع وصول 77 نائبا إلى طرابلس من الشرق والغرب والجنوب رافضين حضور جلسة سرت.

وبحسب العربية فإن رئيس حكومة الوحدة الوطنية يواجه ضغوطاً كبيرة من بعض النواب الذين طالبوا بمناصب محددة مقابل حضور جلسة سرت الأمر الذي رفضه الدبيبة قبل عقد الجلسة.

رئيس مجلس النواب وعدد من النواب مصرين على عقد جلسة منح الثقة في سرت، فيما ينتظر رئيس الحكومة الجديدة قرار نواب الجنوب لحسم أمر حضورهم في سرت أو صبراتة.

وكانت قد وصلت لجنة البرلمان الليبي، أمس، التي تم تشكيلها بقرار رئيس ديوان مجلس النواب، وصلت مدينة “سرت” قادمة من “طبرق”.

يأتي ذلك في إطار تحضير لجنة البرلمان الليبي، لعقد جلسة منح الثقة للحكومة الجديدة، بحسب ما أورد “الدستور”.

وفي السياق عقدت بلدية سرت اجتماعاً يوم الجمعة الماضي، بحثت من خلاله ترتيبات استقبال المدينة لجلسة النواب.

إذ تم تشكيل ثلاثة لجان مقسمة للجنة الخدمات، الإعلام، ولجنة الاستقبال.

وفي السياق، بدأت التحديات تواجه الحكومة الليبية في منح الثقة لها من مجلس النواب وخاصة مع إعلان رئيسها عبد الحميد محمد دبيبة ولائه الخالص لتركيا ووصفها بالشريك والحليف.

ويأتي ذلك في ظل تطلع الليبيون إلى إخراج مرتزقة تركيا من أراضيهم، وإنهاء الاحتلال التركي.

وكان قد طالب عضو مجلس النواب محمد العباني، السلطة التنفيذية الجديدة بأولوية دعم وقف إطلاق النار وإنهاء الوجود التركي على الأراضي الليبية .

وخلال تصريح صحفي في 7 فبراير الجاري للعباني، أوضح أنه من أهم الملفات التي تنتظر السلطة الجديدة طرد المرتزقة وحل الميليشيات ونزع سلاحها، والاستفتاء على القاعدة الدستورية، وتوحيد المؤسسات، ودعم المفوضية العليا للانتخابات.

مؤكداً أن مجلس النواب لن يتمكن من منح الثقة للحكومة الجديدة، لعدم تمكنه من عقد جلسة مكتملة النصاب القانوني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.