فرانس برس : السودان الدولة الفقيرة يكافح لإيواء اللاجئين الإثيوبيين

جانب من اللاجئين الإثيوبيين في الأراضي السودانية \ ديلي صباح
0 34

رصدت وكالة فرانس برس اليوم الإثنين مجهودات السودان الرامية لإيواء اللاجئين الإثيوبيين الفارين من الحرب الدائرة في إقليم تيغراي المجاور.

وأوضح التقرير بأن عمال الإغاثة السودانيين يعملون لإعادة بناء مخيم لاجئين لاستضافة 25 ألف إثيوبي.

ودفعت الضربات الجوية والقصف الصاروخي والمدفعي الرجال والنساء والأطفال المنهكين والمذعورين لمكافحة الحر والجوع هربًا من ضراوة القتال في شمال إثيوبيا.

وقال تقرير الوكالة الفرنسية إن السودان إحدى أفقر دول العالم يواجه حاليًا تدفقًا هائلًا من اللاجئين الإثيوبيين وقام بفتح مخيم أم راكوبة الذي يبعد ثمانين كلم من الحدود مع إثيوبيا.

وذكر التقرير بأن هذا المخيم حوى في السابق اللاجئين الإثيوبيين الذين تمكنوا من الفرار من بلادهم أثناء المجاعة التي دارت بين عامي 1983 و1985 والتي أودت بحياة أكثر من مليون شخص.

ويقول غابرييل هايلي (37 عاما) أحد الوافدين الجدد “أترون؟ أنا جالس على الأرض مع بناتي الثلاث الصغيرات”.

وأضاف “اعتقدنا أن السلطات سوف تنقلنا إلى هنا لأن هناك ملاجئ – لكن لم نجد شيئا فقيل لنا أن ننتظر”.

وحتى الآن، تم توفير الإغاثة الأساسية فقط في المخيم النائي الواقع وسط حقول مهجورة على بعد حوالى 10 كيلومترات من أقرب قرية سودانية.

وشملت عناصر الإغاثة الأساسية، توفير مياه الشرب من قبل منظمة اليونيسف، كما يقوم برنامج الاغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بتوزيع حصص الذرة والعدس بمساعدة مفوضية اللاجئين السودانية، ويدير الهلال الأحمر عيادة ميدانية في خيمة.

من المجاعة إلى الحرب

من جهته أكد مدير المخيم عبد الباسط عبد الغني أن “الشيء الأكثر إلحاحا اليوم هو بناء ملاجئ”.

وأوضح “خطتنا هي إنشاء ثلاثة قطاعات يمكن أن يستوعب كل منها 8000 شخص”، مشيرا إلى استخدام “أرض المخيم القديم، وإذا استطعنا سنقوم بتوسيعها لتشمل الأرض المجاورة”.

وقال عبد الغني “هذه هي المرة الثانية التي أشارك فيها في إنشاء هذا المخيم”.

وحسب عبد الغني، فقد بدأ العمل في مفوضية اللاجئين السودانية عام 1985، إلى أن أصبح رئيسها اليوم.

ويعلّق “في ذلك الوقت (الثمانينات) استقبلت إثيوبيين فارين من المجاعة، والآن أستقبلهم لأنهم فروا من الحرب”.

وصرح أحد اللاجئين، داهلي بورهان البالغ من العمر 32 عامًا، إنه يشعر بالامتنان والخوف معا.

وقال “السودانيون يفعلون الكثير من أجلنا وأشكرهم لكننا قريبون جدا من الحدود والمكان منعزل جدا.. إنه أمر خطير للغاية إذا انتشرت الحرب”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.