السودان..وفاة الإمام الصادق المهدي متاثرا بإصابته بفيروس كورونا

0 122

توفي الإمام الصادق المهدي رئيس وزراء السودان السابق وزعيم حزب “الأمة” السوداني الصادق المهدي عن عمر ناهز 85 عاما في الإمارات، متأثرا بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا، وفقا لموقع روسيا اليوم .

وفي وقت سابق وصل الإمام رئيس حزب الأمة، الصادق المهدي ، في ، إلى دولة الإمارات، إمارة “أبوظبي” لاستكمال علاجه الذي بدأه في البلاد “السودان”، إثر إصابته بفيروس كورونا، مع استمرار تدهور وضعه الصحي خلال الايام الماضية.

حيث كشفت كريمته رباح الصادق على صفتها الشخصية بـ”فيس بوك”، عن وصول والدها الصادق المهدي، إلى أبوظبي لاستكمال رحلة العلاج من كورونا، وفقا لما أورد “ديساب”.

وفي السياق كان رئيس حزب الأمة الصادق المهدي، قد حذر سابقا الحكومة الانتقالية وهدد بإسقاطها في حالة عدم التراجع عن قرار تطبيع العلاقات مع اسرائيل .

وقال الإمام الصادق المهدي: “سنعارض الحكومة الانتقالية ونسعى الى اسقاطها كما أسقطت حكومة البشير اذا لم تتراجع وأصرت على التطبيع مع اسرائيل”.

وتوقع المهدي حالة انقسام حاد في المجتمع بسبب التطبيع مع اسرائيل، وأضاف قائلا:” ” البراطمة” المشاركون في حكومة وبرلمان البشير يريدون الاستفادة من أجواء التطبيع”، وأردف: “اتفاقية التطبيع هي اتفاقية تركيع وابتزاز”، وفقا لما ذكر في موقع أخبار السودان.

وفي السياق، هدد زعيم حزب الأمة القومي بسحب تأييده للحكومة الانتقالية، وذلك إذا قامت بالشروع في تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وجاء في بيان لـ حزب الأمة الذي يترأسه الإمام الصادق المهدي: “يرجى أن تلتزم مؤسسات الحكم الانتقالي كافة بهذا الموقف، ونحن سنسحب تأييدنا لمؤسسات الحكم الانتقالي إذا أقدمت على إقامة علاقات مع دولة الفصل العنصري والاحتلال”.

وفي سياق متصل ووفقا لـ“ديساب” رحب حزب الأمة بالقرار الأمريكي لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، رغم انه جاء متأخراً في السودان الحر.

وأضاف الحزب بحسب البيان، بأن سودان الثورة على الطغيان استحق رفع اسمه من قائمة رعاية الإرهاب مباشرة بعد الإطاحة بالطغيان “نظام الإنقاذ” بقيادة عمر البشير.

وفي السياق أفادت صحيفة “الشرق الأوسط” توصل دولتي  السودان وإسرائيل، إلى اتفاق مبدئي لوقف العدائيات، وبدء خطوات تدريجية لتطبيع العلاقات بينهما، موضحة حدوث ذلك بوساطة أمريكية.

وبحسب الصحيفة فإن هناك اجتماعاً عُقد في الخرطوم الأربعاء الماضي، جمع وفد “أميركي – إسرائيلي رفيع”، توصّل إلى اتفاق مبدئي بشأن تطبيع تدريجي للعلاقات مع إسرائيل، ووقف الأعمال العدائية معها.

وتفيد الصحيفة بأن الوفد الأمريكي الإسرائيلي، يتكون من مستشارين اثنين لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو،ومستشارين آخرين للرئيس الأميركي دونالد ترمب.

كما أوضحت أن اجتماع التفاوض الذي كان في الخرطوم ، حضره كل من رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.