ليبيا.. طائرة شحن عسكرية تركية تغادر مطار مصراتة

تركيا متهمة بنقل الأسلحة إلى ليبيا مصدر الصورة الحدث
0 135

أفادت مصادر صحفية أن طائرة شحن عسكرية تركية قد غادرت مطار مصراتة الليبية.

وفي هذا الصدد يذكر أن الجيش الألماني قد أكد في الـ23 من نوفمبر الماضي، أن تركيا قامت منع قوات ألمانية تعمل عسكرياً ضمن الاتحاد الأوروبي من تفتيش سفن شحن تركية، يُعتقد أن بها أسلحة إلى ليبيا.

حيث أفاد أحد العساكر الألمان وقتها أن الجنود صعدوا للسفينة التركية دون تفتيشها نسبة لاحتجاج تركيا للمهمة الأوربية، بحسب “العربية”.

ومن جهتها أكدت تركيا أن السفينة كانت تحمل مواد متنوعة مثل الطعام والطلاء، لافتة إلى أن فريق التفتيش انتهك القانزن الدولي، بعدم انتظاره الحصول على إذن للتفتيش من السلطات التركية.

وفي سياق متصل أبدى الاتحاد الإفريقي اليوم الأربعاء عن قلقه جراء وجود آلاف المرتزقة في ليبيا ، مشيرًا إلى أهمية وقف إطلاق النار حتى يعود المقاتلين الأجانب لبلدانهم.

جاء ذلك على لسان مفوض الأمن والسلم بالاتحاد الأفريقي إسماعيل شرقي، كاشفًا عن وجود 21 ألف مرتزق في الأراضي الليبية، وفقًا لوكالة الأنباء السعودية (واس).

وأكد شرقي أن الاتحاد الإفريقي يحمل همّا كبيرًا يكمن في تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا وخروج المقاتلين الأجانب وعودتهم إلى بلدانهم.

وأشار إلى أن الاتحاد الإفريقي يعمل مع الأمم المتحدة لاسيما بعد انعقاد مؤتمر برلين حول الأزمة الليبية.

في السياق، صرَّحت مبعوثة الأمم المتحدة إلى ليبيا ستيفاني ويليامز عن استمرار انتهاك السيادة الليبية مع وجود 20 ألف مقاتل أجنبي ومرتزق بليبيا.

وأوضحت ويليامز: “قد ترون أن هؤلاء الأجانب موجودون هنا كضيوف، لكنهم الآن يحتلون منازلكم. وهذا انتهاك صارخ لحظر الأسلحة”.

وأضافت ويليامز: “هم من يتسببون في تدفق السلاح إلى بلادكم، وبلادكم ليست بحاجة إلى مزيد من الأسلحة”، بحسب سكاي نيوز.

واعتبرت مبعوثة الأمم المتحدة ستيفاني ويليامز أن وجود المرتزقة في ليبيا ليس خدمة لمصالح الليبيين وإنما خدمة لمصالحهم.

وجددت ويليامز تأكيدها على أن الليبيين يمرون بأزمة خطيرة بما يخص وجود الأجانب على أرضهم وبأن الوقت لا يخدمهم.

وفي الأثناء، قالت قوات الدعم السريع السودانية في بيان نقلته إن ” قوات الدعم أوقفت، خلال العام 2020م، مئات المرتزقة ، كانوا في طريقهم إلى ليبيا للقتال لصالح أحد الأطراف المتحاربة، بينهم أجانب” .

وأضاف البيان أن القوات تمكنت من توقيف 576 شخصا، منهم 243 شخصا في كل من الفاشر ونيالا والجنينة تم توقيفهم في شهر فبراير الماضي من هذا العام، كانوا في طريقهم إلى ليبيا للعمل مع أطراف النزاع مقابل 20 ألف جنيه شهريا” .

ونوه إلى أن القوات “نفت أكثر من مرة الاتهامات المتكررة حول قتالها في ليبيا لصالح قوات الجيش الوطني المشير خليفة حفتر، لافتا إلى أن قوات الدعم السريع تنشر آلاف من عناصرها على حدود السودان الغربية، حيث تعمل بشكل أساسي على محاربة الإتجار بالبشر والتهريب” .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.